"ديوا" الإماراتية تبني أول محطة طاقة افتراضية في المنطقة

10
Loading the player...

تعاونت هيئة كهرباء ومياه دبي "ديوا" مع شركة "إنبالا" الكندية، في بناء أول محطة طاقة افتراضية في المنطقة.

وأشارت الصحف الإماراتية، إلى أن هذه المحطة عبارة عن شبكة ذكية تضم وحدات موزعة صغيرة ومتوسطة الحجم لإنتاج الطاقة.

وتشمل هذه المحطة أنظمة الطاقة الشمسية الكهروضوئية، وأنظمة التخزين بالبطاريات، والأحمال المرنة، بهدف زيادة حجم مصادر الطاقة الموزعة ضمن شبكة الكهرباء.

وقالت التقارير الإماراتية، إنه يمكن تحقيق الاستفادة القصوى من هذه المحطة من خلال توفير خدمات الشبكة بما في ذلك تقليل الأحمال وقت ذروة الاستهلاك.

وأيضًا التحكم في التردد للحفاظ على استقرار وثبات التيار، وموازنة الطاقة، وغيرها، وفقًا للتقارير الصحفية.

وأكدت الصحف أن هذه المحطة التجريبية ستعمل بمثابة منصة لتجميع عدد من مصادر الطاقة الموزعة التي تم تحديدها وإدارة المصادر المختلفة كما لو كانت محطة طاقة تقليدية واحدة متصلة بالشبكة.

كما أنها ستعتمد على الذكاء الاصطناعي بما يسمح بالتكامل بين مصادر الطاقة المختلفة ضمن شبكة الهيئة الذكية.

وعلق سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي للهيئة قائلًا: "تسمح المحطة الافتراضية بزيادة إمكانات تكامل الطاقة المتجددة".

وتابع الطاير: "وذلك بما يدعم استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 التي تهدف إلى إنتاج 75 بالمئة من إجمالي الطاقة في دبي من مصادر الطاقة النظيفة".

ومن جانبه، قال ترينت باورز الرئيس التنفيذي للأعمال في لشركة "إنبالا": "نحن متحمسون للغاية لهذا المشروع الذي سيسهم في تغيير مفهوم إدارة مصادر الطاقة الموزعة".

واستكمل باورز: "يشرفنا أن نكون جزءً من هذه المبادرة الرائدة التي ستنتقل بمفهوم استدامة الطاقة إلى مستويات جديدة".