شرطة دبي تتصدى لمحتالي "الفضاء الرقمي" بهذه الطريقة

10
Loading the player...

قالت القيادة العامة لشرطة دبي إنها بذلت على مدى السنوات الماضية، جهوداً كبيرة في التصدي لمحتالي "الفضاء الرقمي" الذين انطلقت شرارتهم عام 2015، وتبين أن جميعهم من خارج الدولة ومن فئة عمرية تتراوح بين 30-35 عاماً.
وأضافت شرطة دبي في بيان لها، أنها عملت على حماية مستخدمي مواقع التواصل في الإمارات من خطر الاحتيال الرقمي، عبر إطلاق العديد من المبادرات المجتمعية والحملات التوعوية.
ومن هذه الحملات حملة "احذر الحسابات الوهمية" التي انطلقت، تحت رعاية اللواء عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، بهدف تشجيع الجمهور على التواصل مع الشرطة والإبلاغ عن حسابات تجار الإنسانية والعمل الخيري، لحجبها وتعزيز أمن العالم الافتراضي.
وقال العميد جمال سالم الجلاف، مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، خلال مؤتمر إطلاق "احذر الحسابات الوهمية"، إن استخدام البعض السلبي لمواقع التواصل الاجتماعي بدوافع الاحتيال، يضاعف مسؤوليتنا تجاه تعزيز أمن وأمان مستخدمي الفضاء الرقمي في الدولة.
ومع انتشار ظاهرة الحسابات الوهمية في 2015، حجبت شرطة دبي 128 حساباً، أما في 2018 فقد بلغت حصيلة الحسابات الوهمية التي تم حجبها 126 حسابًا.
وقال الجلاف إن مجهولي هوية يقومون بإنشاء وإدارة حسابات وهمية بأسماء وبيانات شخصيات مشهورة ومهمة محلياً، لغرض الاحتيال على مستخدمي منصات التواصل الاجتماعي.
وأكد الجلاف أن الحملة تعمل على توضيح الأساليب الاحتيالية التي يتبعها هؤلاء المحتالون، كما ستسلط الضوء على الإجراءات التي يتوجب على الجمهور اتباعها في حال العثور على حساب وهمي، وتشجيعهم للإبلاغ عنه.