نجم كرة القدم ورجل السلام ديدييه دروغبا ينضم لعائلة "ريتشارد ميل"

نجم كرة القدم ورجل السلام ديدييه دروغبا ينضم لعائلة "ريتشارد ميل" نجم كرة القدم ورجل السلام ديدييه دروغبا ينضم لعائلة "ريتشارد ميل" نجم كرة القدم ورجل السلام ديدييه دروغبا ينضم لعائلة "ريتشارد ميل" نجم كرة القدم ورجل السلام ديدييه دروغبا ينضم لعائلة "ريتشارد ميل"

يعرف ديدييه دروغبا على الصعيد الانساني، البعيد عن نجومية كرة القدم، بأنه صاحب قلب كبير والتزام جاد، فالرجل الشهم يحمل دوماً مشعل السلام نيابة عن مؤسسة "دروغبا فاونديشن"، وقد رحّبت به علامة "ريتشارد ميل" في عائلتها.
يعتبر دروغبا أحد عشاق ساعات "ريتشارد ميل" لسنوات عديدة، وهو أحد أفضل المهاجمين في تاريخ كرة القدم والهداف التاريخي لمنتخب كوت ديفوار، ولطالما أثار إعجاب الجماهير منذ بداياته الكروية، وقد لعب مع بعض أعظم الأندية في العالم، مثل أوليمبيك دو مارسيليا الفرنسي، وتشلسي الانجليزي، وشانغهاي الصيني، وغلطة سراي التركي.
وكانت سنوات مسيرته الأكثر نجاحاً مع "البلوز"، الفريق الذي ارتدى قميصه عند فوزه بأربعة ألقاب في الدوري الانجليزي الممتاز، وبأربع من بطولات كأس الاتحاد الانجليزي لكرة القدم، وعندما حصل الفريق على لقبه الوحيد في دوري أبطال اوروبا. ويقول بتواضع جمّ إنه كان نفسه أحد المعجبين الذين حصلوا على قميص، مشيراً إلى أن أفضل ما في مسيرته الكورية "تبادل القمصان مع زملائه من لاعبي الفرق الأخرى، فضلاً عن كل ما أحظى به من حب الجماهير". وقد انضم في ابريل 2017 إلى فريق "فونيكس رايزينغ" الأمريكي في المجموعة الثانية من دوري الدرجة الثانية لأمريكا الشمالية، كلاعب في النادي ومالك له، ليساعد فريقه في الوصول إلى نهائيات الدوري قبل أن يعتزل كرة القدم في نوفمبر من العام 2018.
ويكمن خلف دروغبا اللاعب الذي تعشقه جحافل من المشجعين رجل يحظى باحترام أوسع نظراً لالتزاماته الشخصية. وقد يتذكر البعض تاريخ الثامن من أكتوبر 2005، عندما تأهل منتخب ساحل العاج، أو ما يعرف اليوم بكوت ديفوار، التي كانت مزقتها الحرب آنذاك، للمشاركة في أول بطولة لكأس العالم في تاريخ البلاد. عندئذ تحدث دروغبا على الهواء مباشرة وحث الجميع على "التعايش واللعب سوية من أجل إحراز هدف مشترك، فالدولة التي لديها الكثير من الثروة لا يمكن أن تستسلم للحرب"، حاثاً جميع الأطراف المتنازعة على وضع أسلحتها.
وقد حدد النجم الوطني هدفه غير الربحي في العام 2007، عازماً على التعبير عن قناعاته العميقة، فأطلق مؤسسته "دروغبا فاونديشن" التي تتولى مهمة "القيام بعمل مستدام لا يفنى"، وتنوعت اعمالها وبقيت برغم تنوعها قائمة دائما على المساهمة والمساعدة في إحلال السلام في بلده وفي القارة الافريقية. وضمّت مبادرات المؤسسة بناء مركز لعيادات الأطفال في العاصمة أبيدجان، وإنشاء مركبة "القلب المتحرك" المخصصة لدراسة انتشار أمراض القلب والأوعية الدموية في كوت ديفوار، فضلاً عن اهتمام المؤسسة بدعم الزراعة المستدامة وغيرها.
ويقول دروغبا: "أتيح لي السفر إلى كل مكان تقريبا في أفريقيا، بفضل مهنتي، لكن أكثر ما أثار دهشتي هو الافتقار إلى الخدمات الصحية والتعليم. لذلك يتمثل هدفنا بالمؤسسة في منح السكان الوسائل اللازمة ليصبحوا مستقلين، وهو جانب مهم من جوانب تنمية المجتمعات". 
وليس من المستغرب أن نعرف أن ديدييه دروغبا يشغل أيضاً منصب نائب رئيس منظمة "السلام والرياضة" غير الربحية. وعن ذلك يقول: "عملت لأكثر من عقد على تحقيق السلام وتعزيز التعايش، وهذه الرابطة تمثل صورة كبيرة لي وتتوافق أهدافها مع ما حققته حتى الآن كلاعب كرة قدم، فالحياد السياسي في علام الرياضة يحظى بتقدير الحكومات والدول".
ديدييه دروغبا، اللاعب الموهوب والمشهور في عالم الكرة بالأمس، والرجل الذي يعمل لصالح السلام والايثار اليوم، انضم إلى عائلة "ريتشارد ميل" المؤلفة من أبطال الرياضة وبطلاتها والفنانين والفنانات، الملتزمين جميعهم بتقديم العون المنشود للمجتمعات المحتاجة، بدعم من علامة تجارية فريدة في عالم الساعات.