إصدار توريك كرونومتر غيلوشيه يُزين ساعات برميجياني للعام الجديد

إصدار توريك كرونومتر غيلوشيه يُزين ساعات برميجياني للعام الجديد إصدار توريك كرونومتر غيلوشيه يُزين ساعات برميجياني للعام الجديد إصدار توريك كرونومتر غيلوشيه يُزين ساعات برميجياني للعام الجديد

تستعد دار الساعات السويسرية "برميجياني فلورييه- Parmigiani Fleurier " لكشف النقاب عن أحدث إصدارات العام 2019 من خلال مشاركتها في صالون الساعات "إس آي إتش إتش" الذي ينطلق في 14 يناير بجنيف، ويشهد مشاركة أهم الأسماء والماركات في عالم الساعات الثمينة.
وقامت الدار مؤخراً بإطلاق إصدار توريك كرونومتر غيلوشيه الجديد، والذي يجمع بين جمال التصميم والكفاءة العالية، وفي العام 2017 كشفت برميجياني فلورييه النقاب عن "توريك كرونومتر"- ToricChronomètre، وهو تعديل عصري للساعة الأولى التي صممها صانع الساعات ميشيل برميجياني. وفي نوفمبر للعام 2018، عادت العلامة إلى جماليات هذا الطراز الرائد، وقدمت له ميناءً ملفتاً للنظر مزخرفاُ لإضفاء الطابع اللولبي لكوز الصنوبر.

ميناء غيلوشيه 

"الزخرفة آسرة للغاية لأنها تستند إلى النسبة الذهبية. بداخلها، ترى لوالب فيبوناتشي، تعيد إنتاج انسجام يعمّ كل مكان في الطبيعة. هذه هي الطريقة التي يصف بها ميشيل برميجياني ميناء غيلوشيه اليدوي في 
"توريك كرونومتر" الجديد. يستحضر نمطه متحد المركز ترتيب المقاييس على كوز الصنوبر - أحد الأمثلة التي لا حصر لها على النسبة الذهبية في العالم الطبيعي.
غيلوشيه اليدوي هو تقنية حرفية، لا يتقنها سوى عدد قليل من الصانعين، تُنقَش فيها المادة لإنتاج نمط زخرفة متكرر. عند الساعتين 12 و6 على التوالي، يبرز شعار برميجياني فلورييه الإهليليجي وكلمة "Chronomètre"  التي يستخدمها معهد اختبار الكرونومتر السويسري (COSC) عن زخرفة الميناء.
العقارب على شكل رمح شبه مفرغة، ما يجعلها أكثر إحكاماً لتكمل مسار الدقائق المتقن حول المحيط والأرقام العربية رائعة التناسق. 

العلبة وطارتها المميزة 

ينبع التأثير الجمالي والشخصية الفريدة لـ "توريك" من طارتها التي تتميز بتصميم مخرش يدويًا. منذ تصنيع توريك في 1997، مرت كل قطعة تحت أيدٍ خبيرة لنفس الحرفي في Le Noirmon  (جورا)، الذي أنتج كل طارة من طارات "توريك". التخريش هو فن نادر ومميز؛ يقوم على معالجة المواد بعجلة تترك بصمة أسنانها في المعدن. يتطلب هذا العمل أن يكون الحرفي حساسًا وثابتًا. قبل البدء ، يجب عليه أن يبقى هادئاً، أي ان حتى أقل خلل يعني البدء من جديد من الصفر. كل تصميم مخرش فريد من نوعه، تمامًا كما كل توريك.
تحتوي علبة الذهب الأحمر على عيار PF441 المعتمد منCOSC ، والذي يقيس مرور الوقت في شكله الأكثر بدائيةً: الساعات والدقائق والثواني والتاريخ. تم تزيين جميع المكونات بدقة وفق معايير الساعات الراقية.