Ra2ed | ماركوس هوب: السبعينيّات هي الفترة المفضلة لديّ في تصاميم السيّارات
Ra2d
اشترك الان في النشرة الأسبوعية    
24-8-2014 غوى مطر



  • ماركوس هوب: السبعينيّات هي الفترة المفضلة لديّ في تصاميم السيّارات ماركوس هوب: السبعينيّات هي الفترة المفضلة لديّ في تصاميم السيّارات
  • ماركوس هوب: السبعينيّات هي الفترة المفضلة لديّ في تصاميم السيّارات ماركوس هوب: السبعينيّات هي الفترة المفضلة لديّ في تصاميم السيّارات
  • ماركوس هوب: السبعينيّات هي الفترة المفضلة لديّ في تصاميم السيّارات ماركوس هوب: السبعينيّات هي الفترة المفضلة لديّ في تصاميم السيّارات
  • ماركوس هوب: السبعينيّات هي الفترة المفضلة لديّ في تصاميم السيّارات ماركوس هوب: السبعينيّات هي الفترة المفضلة لديّ في تصاميم السيّارات
  • ماركوس هوب: السبعينيّات هي الفترة المفضلة لديّ في تصاميم السيّارات ماركوس هوب: السبعينيّات هي الفترة المفضلة لديّ في تصاميم السيّارات
  • ماركوس هوب: السبعينيّات هي الفترة المفضلة لديّ في تصاميم السيّارات ماركوس هوب: السبعينيّات هي الفترة المفضلة لديّ في تصاميم السيّارات
  • ماركوس هوب: السبعينيّات هي الفترة المفضلة لديّ في تصاميم السيّارات ماركوس هوب: السبعينيّات هي الفترة المفضلة لديّ في تصاميم السيّارات
  • ماركوس هوب: السبعينيّات هي الفترة المفضلة لديّ في تصاميم السيّارات ماركوس هوب: السبعينيّات هي الفترة المفضلة لديّ في تصاميم السيّارات
  • ماركوس هوب: السبعينيّات هي الفترة المفضلة لديّ في تصاميم السيّارات ماركوس هوب: السبعينيّات هي الفترة المفضلة لديّ في تصاميم السيّارات
facebook Google+   
  
fiogf49gjkf0d

حين نرى سيّارة جديدة، غالباً ما نعرف اسم الشركة المصنّعة ولكن لا نعرف من هم الأشخاص وراء هذه التصاميم التي تذهلنا في كلّ مرّة. تضمّ كل شركة مجموعة من المصمّمين الموهوبين الذين يعملون على تقديم أفضل السيّارات والتصاميم التي تحبس الأنفاس. ومن الطبيعي أن يتمتّع هؤلاء بروح فنيّة.

ماركوس هوب، مصمّم سابق في عدد كبير من شركات السيّارات الشهيرة مثل أودي، فولكس واغن، لامبيرغيني ورينو، يتمتّع بحس فنيّ الى جانب التصميم أظهره من خلال مجموعات كبيرة من اللّوحات الفنيّة. ولكن حبّ السيّارات لم يفترق عن حبّ الرسم بل ارتبطا ليتمّ انتاج لوحات مذهلة لسيّارات تعود الى الستينيّات والسبعينيّات ضمن مجموعة Racing Legends.
لنتعرّف أكثر على ماركوس الفنّان والمصمّم كان لنا هذا الحديث من برشلونة، ننقله اليكم في هذه السطور.

*كيف تصف عملك التصميمي في كل من أودي وفولكس واغن وسيات ولامبيرغيني وبينتلي؟
هذه المرحلة كانت مثيرة للإهتمام، فمن الجميل العمل لشركات مختلفة في الوقت نفسه وكان هدفنا أن نفرّق بين تصاميم هذه الشركات.
حين انتقلت الى العمل في شركة رينو، اختلف الأمر بعض الشيء، اذ انّ الأمور في السابق لم تكن منظّمة ولكن في رينو اكتشفت كم يمكن للأمور أن تكون منظمة. ولكن من أفضل الأمور التي عشتها في رينو هو لقائي بزملاء وأصدقاء جدد وتعلّمت الكثير منهم كما التقيت بألفرت جانسن وعملت معه لسنوات عدّة في رينو  ثمّ قمنا بتأسيس Speedstar-Gallery لاحقاً معا.

*كيف أثّر عملك كمصمم في رينو على الناحية الفنيّة لديك؟
الإنتقال الى رينو كان بمثابة خطوة جديدة في حياتي. أوّلاً، لأنها علامة تجاريّة جديدة، وتحدّ جديد كنت في حاجة اليه في هذا الوقت. ثانياً، ستوديو التصميم كان في وسط برشلونة حيث تمكّنت من ايجاد شقة كبيرة وقديمة أستطيع القيام بأمور أخرى داخلها. شعرت بإلهام كبير من صخب المدينة، الهندسة، الضوء، الناس وحياة اللّيل. ثالثاً، كنّا في العام 2000 حين بدأ العصر الرقمي. وكنّا في العمل نقوم بتصاميمنا على الكمبيوتر، وحين كنت أعود الى المنزل كنت أشعر بالحاجة للقيام بأمور أخرى جديدة وجميلة. لذا كنت أستخدم الألوان والطلاء فوق تصاميمي وقمت بأوّل معرض لي عام 2001 في منزل أحد الأصدقاء.

*من تفضّل: ماركوس المصمّم أو ماركوس الفنّان؟
أحبّ الإثنين. والأمر يرتكز أكثر على أيّ جهة من نفسي نتحدّث. وبالرغم من أنّني أركّز على الناحية الفنيّة اليوم لكنني ما زلت أعتبر نفسي الإثنين. لا أملك علما معمّقا من الناحية الفنيّة، فقد حصل الأمر بشكل مفاجئ. وجذوري كمصمّم أعمق بكثير.

*أخبرنا أكثر عن مشروع رسوماتك Racing Legends؟
بدأت مجموعة اللّوحات بشكل رسمي عام 2008، بالرغم من أنّني كنت أقوم برسم مجموعة مبنيّة على أساس فيلم Le Mans مع ستيف ماكوين عام 2007. قمت بعرض المجموعة في ناد خاصّ للسيّارات في برشلونة. وها أنا اليوم أتابع في إضافة لوحات الى هذه المجموعة التي وصلت الى 500 لوحة وتمّ بيع معظمها.

*لماذا اخترت رسم السيّارات من الستينيّات والسبعينيّات؟
قمت بزيارة العديد من المناسبات الخاصّة بالسيّارات الكلاسيكيّة مؤخراً ورأيت العديد من السيّارات الجميلة، ويمكن دائماً اكتشاف تصاميم جديدة لم أرها من قبل. بالإضافة الى ذلك، في هذا الوقت ظهرت هذه السيّارات للمرّة الأولى على حلبات السباق. هذه السيّارات تتمتّع بالبساطة والتصميم الجميل في الوقت نفسه.

*كمصوّر، اخترت رسم صور حقيقيّة من خلال استخدام تقنيّة الصاق الصور. لماذا؟
كفنّان، أحتاج الى أساس للبدء عليه وليس فقط ورقة بيضاء. أحبّ التقاط الصور في الأساس. ولكن أردت إضافة بعض الأمور كي تصبح مميّزة. أقوم بتحويل الصور الأساسيّة بشكل رقمي ويدوي. أقوم بتدميرها وإعادة تحويلها الى قطعة فنيّة. لا أترك الصورة مسطّحة بل أدخل العمق من خلال التقطيع والألوان.

لا أقوم فقط برسم السيّارات بل أيضاً بعض المدن التي أحبّ مثل نيويورك، باريس وبرشلونة.
لوحاتي الأولى كانت مبنيّة على فيلم The Fifth Element. وقمت لاحقاً برسم مجموعة كبيرة حول فيلم The Million Dollar Hotel.

*إن كان عليك الإختيار بين تصميم السيّارات أو رسمها، ماذا تختار؟
تصميم السيّارات في المرحلة الأولى من الرسم البسيط كان أمرا مسلّيا بالنسبة لي. ولكن بعد ذلك عليك تحويلها الى رسومات ثلاثيّة الأبعاد والمفاوضة مع المهندسين أو جهات أخرى مرتبطة بالمشروع. التصميم صعب وقد يتطلّب اشهرا عدّة أو حتّى أكثر. كما تحتاج الى الصبر كي لا تنسى الفكرة الأساسيّة. في الرسم الأمر مختلف. تملك الحريّة للذهاب في الخيال بالقدر الذي تريده.

*أي عصر من تصميم السيّارات تفضّل من وجهة نظر فنيّة؟
أحبّ فترة السبعينيّات بشدّة. السيّارات الإختباريّة والإنتاجيّة التي قام بها مارسيلّو غانديني لبيرتون. أو حتّى جورجيو غيوغاريوس مازيراتي بوميرانغ منذ 1972 مع الخطوط الحادّة. يبدو زكأنّ في هذه المرحلة لم يك يوجد حدود وكلّ الأمور كانت ممكنة. إذ كان يوجد منحوتات أكثر منها سيّارات. ولكن الأمر المضحك أنّني لم أقم حتّى الآن برسم هذه التصاميم. قد يكون السبب أنّها لا تحتاج الى إعادة الرسم!


 

يمكنك قراءة المزيد

جيلبير خوري لـرائد دوكاتي تستهدف زبائن خاصّة وارتداء ملابس الوقاية أمر ضروريّ

إيان غورساتش لـرائد زبائن ماكلارين في الشرق الأوسط يرغبون بسيّارات خاصّة بهم

العطار تيري واسر لـرائد L’Homme Ideal للرجل الذي يحب الكمال

فرنسوا أيّوب لـرائد إتبع أحلامك لو مستحيلة فكل الإنجازات العظيمة بدأت كحلم

نديم غريّب لـرائد العملاء أهم عوامل النجاح لأي علامة سيارات

 


Loading the player....

أخبار مرتبطة

أحدث الإصدارات

مواضيع تهمك