مايكل فيلبس: أردت أن أصبح أفضل سبّاح على الإطلاق"

مايكل فيلبس، سباح من الولايات المتحدة الأميركية. شارك في الألعاب الاولمبية: سيدني 2000، أثينا 2004، بكين 2008، لندن 2012 حيث حصل على 18 ميدالية ذهبية، 2 فضيتنان، 2 .برونزيتان
ساعة أوميغا المفضلة لديه هي سبيدماستر دارك سايد أوف ذي مون بلاك بلاك.


أنت أكثر لاعب حاز على ميداليات في تاريخ الألعاب الأولمبية. ما الذي يجعلك تعود للفوز بالمزيد؟
لم أحقق كل الأهداف التي أسعى اليها وسأحققها قبل أن أتقاعد. أنا سعيد بالعودة الى المياه مجددا. لقد كانت المشاركة في العام 2012 بمثابة تحد كبير بالنسبة الي، لكني أشعر بأني ولد صغير مجددا وأحب هذا الشعور.

كيف تصف حماسك بالنسبة للثقافة والأجواء في ريو؟
هذه هي المشاركة الخامسة لي في الألعاب الأولمبية. لقد زرت البرازيل عدة مرات وشعرت بحماس المدينة في استضافة الألعاب الأولمبية، والأمر مذهل حقا. الطاقة الكبيرة التي شعرت بها وأجواء المدينة تجعلني أشعر بأن الألعاب الأولمبية فريدة حقا. إن ما أتطلّع اليه وهو اختبار كل ما تتميز به المدينة، وستعيش ريو دي جانيرو أجواء الاحتفال الكبير.

غالبية السباقات تحدد بفارق جزء من الثانية. ماذا يمكن أن يفعل السبّاح، إما في التدريب أو خلال السباق، ليحقق التفوق؟
عندما تكون في الحدث، لا يمكنك تغيير ما فعلته قبل ستة أشهر أو ثلاثة أشهر. كل ما فعلته انتهى. انا فقط أنطلق وأتسابق. ومهما يجري أكون قد حققت النتائج التي أستحقّها. لقد تعلّمت أن التدريب مهمّ جدا لتحقيق الأفضل في الحركة والانطلاق وفي تقنية السباحة.

لقد شاركت في سباقات متقاربة كثيرا في الوقت خصوصا في العام 2008. كيف تفسّر أهمية دقة تجهيزات التوقيت في السباحة؟
خلال مسيرتي المهنية، شاركت في العديد من السباقات التي كان يصل الفرق فيها بين السبّاحين الى أقل من عشر الثانية. في العام 2008، حصلت على الميدالية الذهبية بفارق 100 وحدة للثانية في سباق المئة متر فراشة، وهو أقرب فارق يمكن الوصول اليه لتحقيق الفوز في السباحة. أوميغا كانت قادرة على إثبات تأهلي للفوز بالميدالية الذهبية. الحصول على أفضل نظام توقيت في العالم هو مفيد بالنسبة الينا، لأنه يبرز الفائز بوضوح. لقد تعودّت على وجود أوميغا كشريك رسمي للتوقيت في غالبية النشاطات الوطنية والعالمية وأوميغا هي الأفضل، ويشرّفني أن تكون هي الشركة المسؤولة عن أنظمة التوقيت.

لقد حققت إنجازات مذهلة. ماذا تقول للجيل الجديد من السبّاحين لالهامهم؟ ما الذي يمكن أن يفعلوه ليحققوا الانجازات بدورهم؟
أقول للشباب الصغار بالا يستسلموا أبدا مهما واجهتهم من تحديات في الحياة. كل شخص سيشعر بالاحباط في حياته عندما لا تسير الأمور على ما يرام. لكني أظن أن كل شيء مرتبط بشغف القلب. إذا كنت حقا تسعى لتحقيق أمر ما، فلا شيء أبدا سيقف في طريقك. أردت أن أصبح أفضل سبّاح في العالم، وهذا ما قلته وأنا ولد صغير. عندما بدأت هذه الرحلة في العام 2000، هل كنت أظن بأني سأصل الى حيث أنا هنا اليوم؟ لا، لكني حلمت بذلك، وآمنت بأني قادر على الوصول ولم أستسلم أبدا.

كم كان عمرك عندما أدركت أنك الأبرز؟
عندما كنت في الخامسة عشرة من عمري، جلست مع وكيل أعمالي وقلت "أريد أن أغير رياضة السباحة". ما الذي كان يعنيه هذا الكلام، لا يمكنني أن أشرحه لك. لكني أعلم الآن ما الذي علمته آنذاك – لا أحب أن أخسر. أريد أن أكون الأفضل في كل شيء أقوم به. لم يكن يهمّ إن كنت تعباً أو جائعا أو لم أكن أريد أن أقوم بما علي القيام به، كنت أعمل بكل جهد ممكن. لم أكن أدع أي شي يقف في طريقي. خلال مسيرتي المهنية، كان هناك شيء مهمّ جدا بالنسبة الي، لم أدع العوائق تقف في طريقي وكنت أريد كل شيء أو لا شيء.

هل ساعدتك عائلتك؟
لقد نشأت في بيت يضم ثلاث سيدات وكانت والدتي وما زالت واحدة من أكثر السيدات العاملات بجهد ممن عرفتهن في حياتي. لقد ربّت ثلاثة أطفال وسعت بكل جهد لكي نحصل على ما نحتاج بينما كانت تتابع دراستها للحصول على شهادة الدكتوراه. أمر مذهل حقا. لقد أتاحت لنا أمي كل الفرص لكي نتمكّن من تحقيق النجاح. علّمتنا الكثير من دورس الحياة ومن دونها لم أكن لأحقق شيئا مما انا عليه اليوم. مجرد النظر الى الجهد الذي تبذله أمي في كل شيء تفعله وايجاد وقت للاهتمام بنفسها هو بحد ذاته درس كبير لنا.

ما هي ساعتك المفضلة من أوميغا حاليا؟
إن ما أحبّه في أوميغا هو أنهم لا يصنّعون ساعات تراها في أي وقت. فكل ساعة مختلفة عن غيرها ومميزة. أنا لا أريد أن أرتدي الساعة عينها التي يرتديها شخص آخر التقيه في الشارع. أنا أريد ساعة مختلفة تماما. أنا أملك حاليا ساعة دارك سايد أوف ذي مون. هناك تصاميم مختلفة من هذا الطراز. انا أحب ساعة بلاك بلاك وأظن أنها رائعة ولا تراها كل يوم من حولك. ساعة سدنا بلاك وبلاك بلاك متميزتان بخطوطهما الواضحة وتصميمها الكلاسيكي. أوميغا تتيح منتجا لا تراه كل يوم. أنا شخصيا أحب كل ما يلفت انتباهي بقوة ويجعلني أقول "يجب أن أقتني تلك الساعة".