نيمار لـ"رائد": أريد أن أصنع تاريخاً بغض النظر عما سأفعله

نيمار لـ"رائد": أريد أن أصنع تاريخاً بغض النظر عما سأفعله
نيمار لـ"رائد": أريد أن أصنع تاريخاً بغض النظر عما سأفعله

إنه شاب برازيلي ابن الثلاثة والعشرين عاما الذي أبهر العالم ودخل عالم النجوم الكبار وكتب الأبطال من زاويتها الواسعة في تاريخ الرياضة العالمية كإحدى ألمع الشباب موهبة واحترافية لكرة القدم التي لا يمكن أن نختصر إنجازاته وحياته في سطور. من غيره ... إنه "نيمار".

وكان لرائد الفرصة للتحاور معه والدخول في عالم شخصيته الخاصة بعيدا عن المستطيل الأخضر.

 

* إن كان لك أن تصف نيمار بعيداً عن كرة القدم، ماذا تقول ؟ أو بمعنى آخر، من هو نيمار خارج المستطيل الأخضر؟

- من الصعب التحدث عن نفسي. لكني أتصور أني شخص سعيد وأسعى دائماً لأن أكون برفقة أسرتي، برفقة أصدقائي وبرفقة الناس الذين أحبهم. كما أني أحاول دوماً أن أستمتع، ليس فقط داخل المستطيل الأخضر، وإنما خارجه كذلك.

* ما هو أكثر شيء يثير اهتمامك إلى جانب كرة القدم؟

- هو أن أكون برفقة أسرتي وأصدقائي وابني. فأن نكون معا هو الشيء الأكثر أهمية بالنسبة إلي.

* ما هو أكبر مصدر إلهام بالنسبة إليك؟

- والداي هما أكبر مصادر الإلهام بالنسبة إلي. فهما الشخصان اللذان دائما ما أسعى الى الاعتناء بهما، ولدي إعجاب بكل ما علموني إياه. وبالتأكيد ما زلت أتعلم الكثير منهما.

* ما هو أكبر مخاوفك ؟

- لا أعلم تحديداً ما هو أكبر مخاوفي. وأسعى دائماً للابتعاد عن أي مخاوف. وأنا أحاول دائما أن أفعل ما أراه صحيحاً وأن أغمر نفسي بالسعادة. وسعادتي سواء داخل الملعب أو خارجه تحدث بصورة طبيعية.

* ما الذي يجول بخاطرك بمجرد نزولك إلى أرض الملعب ؟

- لا شيء. فأنا لست ذلك الشخص الذي يفكر في اللعب طوال 24 ساعة في اليوم. وكل ما أقوم به هو أن أرتدي زي اللعب وحين يحين وقت الإحماء، فإني أكون على أهبة الاستعداد، وأطلب من الله أن يوفقني وأقول "هيا بنا".

* كيف ترى نفسك على صعيد الموضة ؟

- أبدو مسترخياً ومختلفاً إلى حد ما ( ويضحك ... )

* ما الإرث الذي تود أن تتركه حين تعتزل كرة القدم ؟

- أريد أن أصنع تاريخاً. وبغض النظر عما سأقوم به، أريد أن تكون مسيرتي قصة جميلة مليئة بالانجازات، ليس فقط على المستوى الشخصي، وإنما كذلك على مستوى الفريق.