عشر نظريات في تفسير لغز مثلث برمودا

عشر نظريات في تفسير لغز مثلث برمودا
عشر نظريات في تفسير لغز مثلث برمودا

مثلث برمودا منطقة جغرافية تمتد من ميامي في ولاية فلوريدا إلى جزيرة برمودا، ثم إلى سان خوان في بورتوريكو. وعلى مر الزمن، اختفت طائرات وسفن كثيرة في هذه المنطقة من غير أثر مما جعل الكثيرين يعتقدون أن في هذا المثلث البحري شيء غير طبيعي... شيء يبتلع الناس والطائرات والسفن!
وفي جميع حالات الاختفاء المعروفة لم يتم العثور على أي حطام، كما لم يظهر على سطح البحر أي أثر للوقود أو الزيوت التي يجري تحديد موقع الحطام بالاعتماد على مشاهدتها. لكن هناك حالات كثيرة كان من الممكن فيها تفسير الحوادث بظروف الطقس السيئة أو بأخطاء بشرية. وقد جرى طرح نظريات كثيرة لتفسير ما يحدث. إليكم بعض هذه النظريات.
1- هجوم قراصنة: صحيح أن إنكار إمكانية وجود سبب من هذا النوع أمر مستحيل، إلا أنه لا يستطيع تفسير اختفاء الطائرات. تقول هذه النظرية إن هناك قراصنة ناشطون في هذه المنطقة بشكل خاص. وهم يختطفون السفن ويغرقونها من غير أثر. لقد كانت القرصنة البحرية سبباً في اختفاء وتدمير سفن كثيرة في الماضي. لكن هذا حدث في أماكن مختلفة من العالم.
2- حقل مغناطيسي شديد: تقول النظرية أن السبب الأساسي في الحوادث هو المجال المغناطيسي للأرض في هذه المنطقة تحديداً. وقد لوحظ في مرات كثيرة أن إبرة البوصلة تبدأ بالدوران سريعاً عند الاقتراب من مثلث برمودا وأن عمل معدات الملاحة يضطرب. يحدث هذا لأن هذه المنطقة هي واحدة من منطقتين على سطح الأرض يتطابق فيهما الشمال المغناطيسي والشمال الجغرافي. وهذا ما يؤدي إلى هبوب عواصف مغناطيسية تحت سطح البحر وارتفاعها في الغلاف الجوي بحيث تترك شيئاً يشبه الضباب من خلفها. ويعتقد أن الأثر المغناطيسي القوي في هذه المنطقة مسؤول عن كثير من حالات الإختفاء.
3- أثر ناتج عن مذنب: تقول النظرية أن مذنباً قادماً من الفضاء اصطدم بالأرض في هذا المكان منذ آلاف السنين. والظاهر أن من يصدقون هذه النظرية يعتقدون أيضاً أن بقايا المذنب لا تزال باقية في قاع البحر وأن الأثر المغناطيسي للمذنب هو ما يسبب تشويش أجهزة الملاحة والاتصالات في السفن والطائرات. لم يتم العثور بعد على أي أثر لهذا المذنب ولا على أي دليل يدعم هذه النظرية.
4- غاز الميتان: تعتقد هذه النظرية أن غاز الميتان هو المسؤول الأول عن السمعة الشائنة التي يتمتع بها مثلث برمودا. وتقول النظرية إن فقاعات الغاز المنطلقة إلى سطح البحر تؤدي إلى تناقص كثافة المياه مما يؤدي إلى تناقص قوة الطفو التي تحمل السفن فوق الماء. ولهذا السبب يمكن أن تغرق السفن الضخمة من غير أثر. لكن، ماذا عن بقايا هذه السفن؟ تقدم النظرية إجابة على هذا السؤال: إن "تيار الخليج" في المحيط الأطلسي يجرف الحطام بعيداً! تبدو النظرية متماسكة، لكن المثير في الأمر هو عدم قدرة أحد على رصد وجود غاز الميتان في مثلث برمودا.
5- مدينة أتلانتيس: يؤيد هذه النظرية من يعتقدون أن مدينة أتلانتيس الضائعة كانت موجودة في هذه المنطقة. وهم يعتقدون أيضاً أن المدينة لا تزال قابعة في أعماق المحيط وأنها تتمتع بقوى خارقة نابعة من بلورات غامضة فائقة القدرة. ترى النظرية أن تأثير هذه البلورات هو ما يعطل أجهزة الملاحة والاتصال.
6- السفر عبر الزمن: هذه من أكثر النظريات شعبية رغم عدم وجود أي إثبات لها. وهي تزعم أن سبب حالات الاختفاء هو "السفر عبر الزمن". بكلمات أخرى يمكن القول كما يلي: كل من يصل إلى مثلث برمودا يسير في الزمن إلى الخلف أو إلى الأمام. وقد زعم بعض الناس أنهم رأوا غيمة ضخمة على هيئة نفق حول تلك المنطقة. وهم يعتقدون أنها نفق السفر عبر الزمن.
7- الأخطاء البشرية: من المعتقد أن الأخطاء البشرية هي السبب الأول لحالات الاختفاء في مثلث برمودا. تتألف المنطقة المحيطة بالمثلث من سلسلة من الجزر شديدة التشابه. ولهذا السبب يكون الاهتداء بها للعثور على الطريق الصحيح أمراً صعباً. كما أن العواصف والطقس السيئ يزيدان من صعوبة الملاحظة في تلك المنطقة. وهذا يعني زيادة احتمالات الضياع. بالإضافة إلى هذا، تعتبر المنطقة مزدحمة بالحركة الجوية مما يجعل إمكانية ارتكاب أخطاء وحدوث كوارث تزداد أيضاً.
8- نشاط كائنات فضائية: هناك كائنات من الفضاء الخارجي تختطف الناس في هذه المنطقة! هذا ما تقوله النظرية. فإذا صادف مرور الطائرة أو السفينة وجود هذه الكائنات فإنها تصبح معرضة للخطف. وعند ذلك يجري أخذ السفينة أو الطائرة إلى كوكب آخر ولا يجد أحد لها أثراً. تتمتع هذه النظرية بشعبية واسعة، وقد استولت على مخيلة كثير من الناس رغم عدم وجود أي دليل عليها.
9- قاعدة عسكرية أمريكية: هل سمعتم عن المنطقة 51؟ إنها قاعدة للقوات الجوية الأمريكية يجري فيها اختبار المعدات العسكرية. وقد زعم البعض رؤية صحون طائرة فيها! هناك قاعدة أخرى تستخدمها البحرية الأمريكية من أجل الاختبارات. وهي موجودة على جزر أندروز في البهاماس. يعتقد بعض الناس أن في هذه القاعدة شيء يتجاوز مسألة اختبار الأسلحة. وهم يظنون أيضاً أن الحكومة الأمريكية أقامت فيها محطة اتصال عملاقة للتواصل مع كائنات تعيش في كواكب أخرى. هذه المحطة هي ما يؤدي إلى التشويش على اتصالات الطائرات والسفن.
10- سوء الأحوال الجوية: هذه هي النظرية الأكثر منطقية وعملية لتفسير ظاهرة مثلث برمودا. إن المحيط الأطلسي مشهور بعواصفه وأعاصيره وأحواله الجوية المضطربة. تؤدي الأعاصير أحياناً إلى ارتفاع أعمدة من المياه إلى مسافة 80 قدماً فوق البحر. وهذا بالإضافة إلى وجود تيار الخليج القوي. كما أن هذه المنطقة هي أعمق منطقة في المحيط الأطلسي كله، على امتداد ما يعرف باسم "خندق بورتوريكو".