هذا أغرب ما واجهه نزلاء في فنادق مختلفة من حول العالم

هذا أغرب ما واجهه نزلاء في فنادق مختلفة من حول العالم هذا أغرب ما واجهه نزلاء في فنادق مختلفة من حول العالم هذا أغرب ما واجهه نزلاء في فنادق مختلفة من حول العالم هذا أغرب ما واجهه نزلاء في فنادق مختلفة من حول العالم هذا أغرب ما واجهه نزلاء في فنادق مختلفة من حول العالم هذا أغرب ما واجهه نزلاء في فنادق مختلفة من حول العالم هذا أغرب ما واجهه نزلاء في فنادق مختلفة من حول العالم هذا أغرب ما واجهه نزلاء في فنادق مختلفة من حول العالم هذا أغرب ما واجهه نزلاء في فنادق مختلفة من حول العالم
غالبًا ما يبحث السائح خلال رحلة استجمامه عن غرفة فندق تضج بالفخامة والرقي، جنبًا إلى جنب احتوائها مختلف وسائل الترفيه التي يتطلّبها نزيل الفندق. بعض السيّاح يظنون أن الفندق هو بمثابة منزلهم الخاص، وبالتالي يعبثون بالأغراض كما يحلو لهم، الامر الذي يبدو سيئا للغاية، بل لا يليق بمظهر السائح.

أمر أكثر سوءًا من العبث

في الواقع إن هذا الأمر هو ليس الاكثر سوءًا لنزلاء الفندق، ذلك أن بعض السياح قد يتعرضون لمواقف جِد محرجة، من شأنها أن تقلب زيارتهم رأسًا على عقب، بل تدمّر كل إحساس الراحة الذي قد يشعرون به. 

تطفّل عمال الفندق

استطلاع جديد للرأي أعدّه موقع Sunshine أشار فيه إلى أنّ 54 بالمئة من البريطانيين ضُبطوا بمواقف حرجة أثناء إقامتهم في فندق للإجازة، من قبل العاملين داخل الفندق.
السياح البريطانيون وفي استفتاءٍ شمل 1573 شخصًا لفتوا إلى أن المواقف المحرجة التي تعرّضوا لها في الفنادق هي كثيرة ومتعددة.

إلا أن الإجابات المشتركة والتي حازت على أعلى نسبة في الإستفتاء هي على الشكل الآتي: 

  1. 35 بالمئة من المشاركين في الاستفتاء، قالوا إن عمّال الفندق دخلوا الغرفة أثناء وجود النزلاء في حوض الاستحمام.

  2. 23 بالمئة من المشاركين لفتوا إلى أن عمال الفندق دخلوا غرفهم وهم في أوضاع حرِجة.

  3. 21 بالمئة تفاجأوا بدخول عمال الفنادق وهم يبدّلون ملابسهم. 

  4. 14 بالمئة قالوا بإن عمّال خدمة الفندق أزعجوهم أثناء قضائهم الحاجة في المرحاض.

  5. 5 بالمئة كانت نسبة الذين ذكروا بأن عمال الفندق دخلوا عليهم فجأة وهم يشاهدون افلامًا غير أخلاقية.