بعد أن تقرأ الآتي ستُغرِق نفسك بالبكتيريا

بعد أن تقرأ الآتي ستُغرِق نفسك بالبكتيريا بعد أن تقرأ الآتي ستُغرِق نفسك بالبكتيريا بعد أن تقرأ الآتي ستُغرِق نفسك بالبكتيريا

ما بين اليوم والآخر يُجري الأطباء العديد من الاختبارات والأبحاث التي من شأنها أن تجعل العالم أكثر صحة وعافية. وفي هذا لسياق، يختبر الباحثون أهميّة استخدام بكتيريا البرك والمستنقعات لعلاج المصابين بالنوبات القلبية.

كيف تُستخدم

هذه البكتيريا تستخدم الضوء لإنتاج الأكسجين عن طريق التمثيل الضوئي، وعندما قام الباحثون بحقنها في قلوب الفئران التي تعاني من أمراض القلب، وجدوا زيادة في تدفق الأوكسيجين وتحسنا في وظيفة القلب. فأثناء الإصابة بنوبة قلبية، ينقطع تدفق الدم ومعه تدفق الأوكسيجين إلى القلب، ويمكن لانقطاع الدم والأكسجين أن يسبب ضررًا أو تدميرًا لجزء من عضلة القلب.

البكتريا تحصل على طاقة

رئيس قسم جراحة القلب في كلية الطب بجامعة ستانفورد، والمؤلف الرئيسي للدراسة، قال إن فكرة العلاج جاءت عند بحث العلماء عن طرق جديدة لتزويد القلب بالأوكسيجين، عندما يحدث احتباس الدم نتيجة انسداد أحد الشرايين التاجية. وأضاف الطبيب أن هذا النوع من البكتيريا يحصل على الطاقة خلال عملية التمثيل الضوئي، حيث تأخذ ثاني أوكسيد الكربون وتشكل الأوكسيجين.

مراحل الاختبار

في بداية المسيرة، حاول الباحثون استخدام الخلايا النباتية، لكنها لم تكن مستقرة كما يجب للبقاء خارج الخلية النباتية. لذلك تواصلت الأبحاث إلى أن توصل العلماء إلى إمكانية استخدام بكتيريا المستنقعات، والتي يشار إليها بالبكتيريا الزرقاء أو البكتيريا الخضراء المزرقة، القادرة على التمثيل الضوئي.

اختبارها بنجاح

وأُجريت الاختبارات على مجموعة من الفئران، حيث تم تعريض عدد منها للتمثيل الضوئي وبقي الآخرون في الظلام، ووجد الباحثون أن الفئران المعرضة للضوء بعد حقنها بالبكتيريا أظهرت مستويات أكبر من الأوكسيجين في قلوبها التي أدت وظائفها بشكل أفضل، وقد استمر هذا التحسن لمدة 4 أسابيع على الأقل على الرغم من أن البكتيريا تبددت خلال 24 ساعة، وفقا للباحثين.

هل هو جاهز للاستخدام البشري

يقول الأطباء إن هذا الإجراء لا يزال غير جاهز للاستخدام البشري، إذ يحتاج الباحثون إلى مزيد من العمل لتحديد كيفية تطبيق هذا العلاج على البشر، بما في ذلك تقديم مصدر الضوء الذي يؤدي إلى عملية التمثيل الضوئي.