أميرة سعودية تهرب من باريس... وحارسها الشخصي في المحاكم!

لقد هربت أميرة سعودية ابنة ملك سعودي من باريس بعد ما طلبت من حارسها الشخصي أن يقتل مصمّمًا. لكن تم توقيف الحارس الشخصي الذي لم يعلن عن إسمه في العاصمة الفرنسية الأسبوع الماضي وقضى ليلتين في السجن قبل محاكمته يوم السبت.


ولقد أقيمت التحقيقات معه على سلسلة من الإتهامات من ممارسة العنف إلى الخطف، وهو يواجه الآن محكمة جنائية أي أنه سيحكم عليه بالسجن في حال تبيّن أنه مذنب في أيّ من هذه الاتهامات.


ويقال أن الحارس قد اعتدى على الرسام والمصمم في 26 أيلول/سبتمبر بعد أن طلبت الأميرة من الرجل الفرنسي أن يقبّل رجلها وأطلقت تهديدها. أما محامي الحارس، وفي دفاعه عن المتهم يقول أن الشقة حيث اعتدى الحارس على الرجل الفرنسي كلنت مليئة بالناس فكيف يمكن أن يكون قد اعتدى عليه أمام هذه الجموع؟
ويقال أن الاعتداء كان بسبب محاولة المصمم والرسام الفرنسي أن يأخذ صورًا داخل شقة الأميرة الفخمة وضبطه هي يصوّر وطلبت من حارسها قتله! ولكن اعتبرت الشرطة القضائية ذلك حقًا للرسام وأمر طبيعي كونه يهتم للصور والتصاميم.


وأخيرًا، لرفضت سفارة السعودية في باريس التعليق على القضية.