من نجمة أفلام إباحية، إلى أمّ لأربعة عشر طفلًا!

ناتالي سليمان، المعروفة بناديا، كانت نجمة أفلام إباحية وراقصة تعرّي، تخجل الآن بماضيها بعد أن أصبحت أمًا لأربعة عشر طفلًا. أصبحت ناتالي تكره ماضيها وعملها السابق إلى حدّ أنها أصبحت تلجأ إلى المهدئات كي تهرب من وجعها الداخلي.


وتقول ناتالي البالغة من العمر 41 سنة، أنها كانت لتموت إثر جرعة زائدة لو لم تتوقف عن ممارسة عملها سنة 2013 وكانت لتترك أولادها لوحدهم.


وكان لنتالي 6 أولاد قبل ذهابها إلى المشفى، وقالت أنها كانت تريد أن تنجب ولدًا واحدًا بعد إلا أن الأطباء قد زرعوا لها 12 أجنّة لينتهي بها الأمر حاملًا بثماني أطفال.


وعانت كثيرًا بعد أن اصبحت أمًا لأربعة عشر ولدًا، فكانت لتفعل أو تعمل في أي مجال كي لا ينتهي الأمر بأبنائها في الشارع. لكن العمل كممثلة أفلام إباحية جعلها تجعل بالخزي من نفسها على الرغم من أنها كانت تفعل ذلك كي تتمكن من إعالة عائلتها.


وكان وضعها المالي يشكّل لها ضغطًا رهيبًا ويضعها في خانة اليأس لأنه لم يكن هناك أي جانب ايجابي للموضوع، فبدلًا من أن تعرّض أولادها لخطر الكاميرا وضعت نفسها أمام هذه الخطر!


ولكن بعد ذلك، قررت ناتالي أن تترك عملها هذا فكانت تفضل أن تبقى وأولادها مشرّدين بدلًا من أن تعرّض أي ابنة من بناتها إلى ما مرّت هي به. وعملت في ما بعد كمستشارة اجتماعية للعائلات وفي المدارس وكانت تعيل لوحدها عائلتها من دون أي مساعدة وبقيت محافظة على قوّتها لرغبتها الشديدة بأن تربّي أولادها على الطريق المستقيم وأن تتفادى ميلهم إلى الأعمال غير الشرعية أو غير الأخلاقية.