امرأتان من الإمارات تطيران عاليا

Loading the player....

بعد أكثر من عامين من التدريب الصعب، هما بخيتة المهيري وعلياءالمهيري(23عاما)، امرأتانمن الإماراتتلقتا أجنحة للطيران وأصبحتاطيارتين مع شركة طيران الإمارات. 


تفانيهما وطموحهما أدياالى تدريبهما مع أفضل شركة طيران في العالم. تشعر الإماراتيانبالفخر اذ انهما تمثلاندولتهما في جميع أنحاء العالم.يتم تدريب بخيتة على طائرة بوينجفي حين تطيرعلياء في Airbus. 


تقول بخيتة انها كانت أمل والدتها الوحيد، وخاصة بعد وفاة والدها. لذا كانت مصرة على ان لا تخيب ظن الدتها ودرست بجد للوفاء بوعدها. و تضيف بخيتة ان والدتهاكانت قوتها وشجعتها دائما بعد وفاة والدها. تشعر بخيتة بالائتمان لأمها للسماح لها للانضمام إلى الأسرة الكبيرة التي تمثلها شركة طيران الإمارات منذ أربع سنوات من دون أي تردد.وأضافت أن والدتها كانت واثقة جدا من قدراتها وساعدتها تلك الثقة في التغلب على المواقف الصعبة.


من ناحية أخرى، أرادت علياء  إثبات نفسها إلى والدها الذي كان من الصعب إقناعه. وكانت تحاول أيضا أن تبرز من بين ستة إخوة.وضع علياءوتحقيقها لحلم للطيران جعلاها وبجدارة تكسب تصفيق عائلتها.نشأت في أسرة حيث كان التعليم أولوية ولذلك درست وتخصصت في الهندسة الكيميائية.حبها للطيران دفع بها إلى برنامج التدريب الإماراتي في مجال الطيران، وسافرت لمدة ثلاث سنوات بين بريطانيا والولايات المتحدة.تقولعلياءأنها كانت ترتعد من الخوف في بداية التدريب العملي، ولكن سرعان ما تكيفت مع الوضع.

 تلقت الامرأتاناهتماما كبيرا من إدارة الإمارات خلال فترة التدريب.