السعودية توقع أول عقد لبناء مدينة نيوم مقابل 500 مليار دولار

 
 
كشفت مصادر قريبة من الحكومة السعودية أنها بدأت في توقيع عقود لإنشاء منطقة صناعية ضخمة في شمال شرق البلاد وحثت شركات الإنشاء المحلية على بناء 5 قصور هناك.
و كان ولي العهد الأمير محمد بن سلمان قد أعلن في أكتوبر الماضي خلال مؤتمر الاستثمار الدولي الذي عقد بالرياض عن خطط لبناء منطقة صناعية سيطلق عليها اسم نيوم على مساحة 26500 كلم مربع. وقال مسئولون إن الاستثمارات العامة والخاصة في المنطقة من المتوقع أن تصل ل500 مليار دولار. كما أفادت المصادر التي رفضت الإعلان عن اسمها لعدم صدور تصريح رسمي بعد أن قصور الملك وولي العهد وبعض الشخصيات الملكية البارزة الأخرى والتي تقع على ساحل البحر الأحمر على بعد 150 كلم غرب مدينة تبوك ستكون بين العقود الأولى التي ستنفذ بمدينة نيوم، ورفض مركز الحكومة الدولي للاتصالات وفريق إدارة مدينة نيوم التعليق على أي أخبار.
وقالت المصادر إن مجموعة بن لادن – أكبر شركة إنشاءات بالمملكة- كلفت ببناء أحد القصور في إشارة لاستعادتها لدعم الحكومة بعد احتجاز بعض ملاكها في الحملة التي شنتها الحكومة على الفساد في نوفمبر الماضي ونتج عنها احتجاز رئيس المجموعة بكر بن لادن ومجموعة من أعضاء العائلة بجانب بعض الأمراء والمسئولين البارزين ورجال الأعمال.
 
وبدأت البنوك بتقديم تسهيلات للشركات التي عهد إليها إنشاء القصور ولم تؤكد المصادر تكلفة بنائها، وضمت تصميمات المشروع التي أبرزتها وسائل إعلام مباني فاخرة بتصاميم حديثة ومباني تقليدية تتميز بأسلوب العمارة المغربية تشمل تصميمات إسلامية وسيراميك ملون صغير، كما سيتضمن مجمع القصور منصة لهبوط المروحيات وميناء وملعب جولف.
 
وستتمتع مدينة نيوم أيضا بنظام قضائي وتشريعي خاص بها مصمم لجذب المستثمرين الدوليين، كما ستركز على صناعات الطاقة والماء والتكنولوجيا الحيوية والغذاء والصناعات المتقدمة والسياحة، كما أعلنت بعض الشركات عن استعدادها للاستثمار في نيوم، مثل شركة Softbank اليابانية، ولكن لم يعلن بعد عن أي استثمارات رسمية.