نظرة على مدينة جوجل المستقبلية التي تراقب جميع حركات سكانها

خططت شركة ألفابيت، الشركة الأم لشركة جوجل، لتحويل منطقة غير مأهولة بتورتنو لمدينة رقمية تراقب كل أجزائها بداية من حاويات القمامة وإشارات المرور بأجهزة رقمية مصممة لجمع بيانات عن أي تغيرات تحدث في محيطها، وتخطط الشركة بأن يكون المشروع نموذجا مصغرا ونواة لمدن أكبر في المستقبل تراقب جميع حركات سكانها بأجهزة تكنولوجية.

مشكلة في الخصوصية
طورت خطط المدينة الجديدة بمعامل Sidewalk التابعة لشركة ألفابيت ويخطط أن تبنى المدينة في منطقة Quayside بجنوب شرق تورنتو، وتتوقع الشركة ان تتسع المنطقة ل5000 ساكن إضافة ل5000 عامل خلال 3 أو 4 سنوات، ولكن المدى الواسع للبيانات المجموعة من المشروع أثار قلق العديد من الخبراء ومنهم ديفيد مراكمي وود، أستاذ مراقبة المنازل في جامعة كوين بأونتاريو، الذي يرى أن النظام الجديد يقدم بعض الراحة للسكان في مقابل تنازلهم عن خصوصيتهم، وأنه نظام جديد تمام لن ندرك خطورة أبعاده حاليا.

مركز للابداع
وكانت شركة ألفابيت قد أعلنت في أكتوبر الماضي استثمارها ل50  مليون دولار في مرحلة تخطيط واختبار المشروع، وفي حالة نجاحه ستتعاقد جوجل مع منظمة Waterfront Toronto لتطوير منطقة أكبر بالقرب من منطقة نفايات صناعية. وقد صرح دان دوكتورف المدير التنفيذي لمعامل Sidewalk بأن الشركة فحصت 50 موقعا في أمريكا الشمالية وأوروبا الغربية واستراليا قبل أن تستقر على تورنتو لإنشاء مدينتها المستقبلية. وقد تحدث رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، عن الشراكة مع شركة جوجل، آملا بأن تصبح مدينة Quayside مركزا للإبداع ومجتمعا يعيش فيه آلاف السكان.