معركة السياحة الفضائية تحتدم بين الشركات .. هذه هي التفاصيل !

معركة السياحة الفضائية تحتدم بين الشركات .. هذه هي التفاصيل ! معركة السياحة الفضائية تحتدم بين الشركات .. هذه هي التفاصيل !

احتدمت معركة السياحة الفضائية بين شركة Blue Origin الخاصة بجيف بيزوس وشركة  SpaceX  الخاصة بايلون ماسك وشركة  Virgin Galactic، لصاحبها ريتشارد برانسون، بعد أن كشف بيزوس  خلال معرض Oshkosh عن ابتكار شركته الجديد لرحلة افتراضية إلى الفضاء الخارجي، حيث يمكن للزوار ركوب كبسولة مشابهة لكبسولة New Shepard الفضائية التي تتسع لستة من الزوار وبمقدورهم ركوبها ليشاهدوا تمثيلا للرحلة الفضائية وصورا حقيقية للرحلة الأصلية.


تتمتع الكبسولة بنوافذ عملاقة تحتل ثلث سطح الكبسولة الخارجي ليستطيع كل رائد فضاء أن يحظى برؤية بانورامية للفضاء الخارجي، وقد صرح روب مايرسون مدير شركة بلو أوريجن أن الشركة فخورة للغاية بالكشف عن الكبسولة التي ستتيح لأي شخص بأن يشعر بأنه رائد فضاء، ويأمل أن تلهم لكبسولة مستكشفي الغد الذين سيساعدون في تطوير الشركة وتحقيق هدفها في نقل ملايين الفضاء للحياة والعمل في الفضاء.
تم الكشف عن الكبسولة خلال المعرض السنوي لجمعية الطيران التجريبي ال 65  في مطار ويتمان الإقليمي في أوشكوش، هذا وكانت الشركة قد أعلنت مؤخرا هذا الشهر عن نيتها لبناء صاروخ لرحلاتها الفضائية في ألاباما بالتعاون مع شركة  United Launch Alliance المتخصصة في صناعة الأقمار الصناعية للحكومة الأمريكية كما أعلنت  أن صاروخ BE-4 من المقرر أن ينهي اعتماد الشركة على الصواريخ روسية الصنع وأنه من المقرر أن يتم بناءه بمنطقة هانتسفيل بميزانية بلغت 200 مليون دولار لتوظيف 350 موظف وصناعة 30 محرك في السنة.


يذكر أن شركة Blue Origin تعد واحدة من أهم الشركات التي تستثمر في مجال الفضاء خاصة بعد تعاونها مع شركة ULA لتطوير نظام دفع جديد لصاروخ فولكان الذي طورته ULA لنقل حمولات ضخمة للفضاء. وأعنت ولاية ألاباما عن ترحيبها بالمنشأة الجديدة لشركة بلو أوريجن شاكرة إياها على حسن ثقتها في مواطنيها وواعدة بتسهيلات ضريبة تصل ل50 مليون دولار. يذكر أن صاروخ  BE-4 يستخدم مزيجا من وقود الغاز الطبيعي السائل وغاز الأكسجين السائل ليوفر قوة دفع تصل ل550 الف رطل، ومن المقرر أن يستخدم نفس المحرك المستخدم في صاروخ فولكان ليستخدم في أغراض تجارية وحكومية، وفقا لما ذكرته تقارير صحفية.