تحدد شرطة دبي المخاطر الجنائية للطباعة الثلاثية الأبعاد


شركة السلامة، UL، تعمل مع شرطة دبي لتحديد المخاطر والإجرام المحتمل الذي تشكله الطباعة الثلاثية الأبعاد. 

المنظمة الغير هادفة للربح، والتي لديها قواعد في دبي وأبو ظبي وكذلك مركزا للتميز في الطباعةالثلاثية الأبعاد في سنغافورة، انطلقت بالتعاون في ورشة عمل لمدة يومين لتغطي الصناعة، والعمليات، والمواد الناشئة والجودة، واعتبارات السلامة المختلفة.

وفقا لفوهلرز شركاه، أن سوق الطباعةالثلاثية الأبعادالعالمية من المتوقع أن تصل إلى 21 مليار دولار أميركي بحلول عام 2020 بسبب معدات السلامة ، لعب الأطفال، وتصنيع المنتجات التي من المتوقع أن يتم توفيرها محليا من خلال تقنية تغيير العالم.

ومع ذلك، جنبا إلى جنب مع العديد من الفوائد المحتملة هناك أيضا مخاطر محتملة خطيرة جدا، بما في ذلك إمكانية الإجرام من حيث السلع المقلدة والتي لم تختبر من قبل. لأن العديد من دول مجلس التعاون الخليجي كانت تنوي الاستثمار بكثافة في تكنولوجيا تغيير العالم في السنوات العشر المقبلة، UL تشجع نهج ضمان سلامة التكنولوجياواعتمادها بالطريقة الصحيحة.

وقال حامد سيد، نائب رئيس جنرال موتورز: " أن الطباعةالثلاثية الأبعادسوف تقوم بتغير العالم في السنوات القادمة وستقدم خطوات كبيرة إلى الأمام في مجال التصنيع والبناء والرعاية الطبية والعديد من القطاعات الأخرى. إنه لأمر رائع أن نرىتفكير السلطات مثل شرطة دبي ليس فقط في احتضان هذه التكنولوجيا المثيرة، بل لاستعمالها بطريقة مدروسة ويمكن المسيطرة عليها". 

كما قال العقيد بدران الشامسي، نائب مدير الإدارة العامة للتدريب في شرطة دبي: "تكنولوجيا الطباعةالثلاثية الأبعاد تتقدم بسرعة في جميع أنحاء العالم، وتعمل شرطة دبي على تسليط الضوء على أفضل الممارسات العالمية المتبعة في لتأمين السلامة". وكان الدكتور خالد رفيع، مهندس التنمية في مركز UL يشعربالقلق حول عدد الناس في الصناعات الرئيسية في جميع أنحاء العالم لأنهم يواجهون صعوبات في التكنولوجيا.وقال: "نحن نقدر أن أربعون في المائة من عمالالصناعة العالمية لا يدركون ماهيالطباعةالثلاثية الأبعاد في أفي الفاصيل. وينبغي لجميع أصحاب المصلحة المعنيين في هذه التكنولوجيا العمل على فهم أساسيات العملمن اجل التقدم والنمو، وهذا هو سبب توصلنا مع ورشة العمل التي تساعد على تعليم المبادئ الأساسية للتكنولوجيا". 

يجدر الذكر أنالطباعة الثلاثية الأبعادتعمل من خلال تحويل النماذج الرقمية إلى أجسام صلبة. وقد تم إختراع التكنولوجيا لأول مرة فيالثمانينات، ولكنها أصبحت أكثر متاحة الآن. وفي وقت سابق من هذا العام، أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة ورئيس مجلس الوزراء وحاكم دبي، أنه بحلول عام 2030 ستستخدم الطباعو الثلاثية الأبعادبنسبة خمسة وعشرون في المائة في جميع أعمال البناء في دبي.